التعرف علی القسم

لا يمکن تسديد حاجيات المجتمع البشري من المحاصيل الزراعة في القريب العاجل و نحن في عالم يسودة تلوث التربة، الماء والهواء و أراضي عالية الملوحة و کذلک يعمة شحًّ المياة. في هذة الظروف يمکننا أن نعوّل علي النباتات الاستثنائية لتحقيق استمرار و بقاء المجتمع البشري.
أن التطبيق المميز للتقنية الحيوية يجعلنا قادرين علي انتاج نباتات استثنائية. رُغم أنَّ هذة النباتات بوحدها لن تکن قادرة علي التصدي للمشاکل العالقة، مع هذا فان الحاجة الماسة لمثل هذة النباتات امرٌ لايمکن انکارة.
أن عدم الاهتمام بالتقنية الحيوية في الدول الاقل تطوراً لن يجني سوي التخلف و تفاقم الازمة.
أن الحاجة الي التقنية الحيوية و اجراء بحوث موسّعة و شاملة في هذا المجال لأجل انتاج وتسويق المحاصيل المعدّلة جينياً لن تکن خافية علي أحد.
يجب أن نتعلّم من الماضي و ننظر الي المستقبل کي نفهم أنة بدل أن نصب کل جهدنا في سبيل قبول أو عدم قبول تطبيق التقنية الحيوية، علينا أن نعلم کيف يمکن أن نستفيد من النتائج.
التقنية الحيوية عبارة عن استخدام عمليات بيولوجية، کائن حي، أو منظومات لأجل تصنيع منتوجات تهدف الي تحسين نوعية و جودة الحياة البشري. التقنية الحيوية تحتوي علي أساليب متنوعة مصممة لتحسين جودة الحياة البشرية تهدف الي تعديل أو استغلال الجينات. في الحقيقة التقنية الحيوية وليدة التعامل المتقابل بين علم الاحياء والتقنية.
لوحظ أن ابداع بعض التقنيات في العقود القليلة الماضية أدت الي تطوير ودعم البحوث التي تجري حالياً في مجال علم النبات و يمکننا القول بان ما توصل الية الباحثين في انتاج المحاصيل الجديدة هي حصيلة تلک الجهود. إن احدي اهم التقنيات الحديثة هي ما تسمي بانتاج نباتات محورة وراثياً وکذلک زراعة الخلايا، والانسجة الرقيقة و زرع الاعضاء والبروتوبلاست (الجبلة المجردة). التقنية الاخري التي تحضي بأهمية هي الهندسة الوراثية اي الجينية والدنا المأشوب (المؤتلف) حيث ساهمت البحوث حول الاحياء المجهرية (المتعضّيات المجهرية) في تطوير و ازدهار هذة التقنيات.
بالاستعانة من الهندسة الجينیّة، توصل العلماءِ الي اساليب أکثر دقَّهً في سبيل تحسين الاستيلاد الحيواني والنباتي المتميز. يمکن معالجة الجينات بدقّة عالية عند استخدامنا لهذة التقنية. استطاع العلماء في السنوات الاخيرة ربط هذين التقنيتين عن طريق التقنية الحيوية العامة وبما أن بامکان هذة التقنيات ان تقوم بمعالجة الجينات بدقّة عالية، تمکنوا من أن يستخدموا هذة التقنية في انواع متعددة من النباتات.
أن استخدام اسلوب الدنا المأشوب کان له الاثر البالغ لتبيين الآليات الاساسية للنباتات علي مستوي الجزيئيات و يمکن ان تستخدم هذة التقنية لفرز شدفة من الحامض النووي ومطالعة صفاتة. مع تکاثر (کلونة) سلسلة تعاقب الحامض النووي في خلیّة الباکتريا، يمکن انتاج کميات مضاعفة من تلک السلسلة و اجراء التحليلات اللازمة عليها.
بات من المعلوم أن المعلومات المتوفرة من الدنا المأشوب لا تنحصر بالحصول علي المعلومات الاساسية حول البنية والتعبير الجيني فحسب بل تتيح لنا فرصة لمعالجة الجينيات وانتقالها بين الکائنات المختلفة.
أن التقنيات الحديثة هيأت ادوات افضل للتحکم و معالجة الجينيات و أن الظرف الخاصة بالنوع لن تکون رادعاً باستخدام هذة التقنيات. هذة الاساليب ليست اساليب بديلة لاستيلاد النباتات التقليدية، بل هي اساليب يمکن استخدامها للحصول علي اهداف تنعدم الوصول اليها بالاساليب التقليدية.
نظراً للمسؤولية التي تتبناها کلية الزراعة بجامعة فردوسي مشهد، قررت و منذ عام 1995 لتکون اول کلية في البلاد وضعت حجر الاساس لتدشين هذا القسم. خلال السنين الماضية من کتابة هذا التقرير، تتمتع الکلية بقسم التقنية الحيوية و تربية النبات الذي يملک القدرات الکافية لتاهيل و تخريج الطلاب في الدراسات العليا حيث يوجد حالياً ثلاثة اعضاء هيئة التدريس في مرتبة استاذ (بروفيسور)، عضو واحد بمرتبة استاذ مشارک و ثلاثة اعضاء بمرتبة استاذ مساعد و يعمل علي تربية طلاب في المرحلتين الماجستير والدکتوراة.
يقوم القسم بقبول و تسجيل الطلبة في فرع تربية النبات في مرحلة الماجستير و نأمل في إنشاء و تطوير دورات علمية متعددة الاختصاصات حسب متطلبات البيئة العلمية وسوق العمل في البلاد في انحاء المعمورة.
قدّم القسم لحدّ الآن اکثر من 100 ماجستير و 30 حملة الدکتوراة حيث تمکن عدد کبير من الخريجين أن يشغلوا مقاعداً للتدريس في الجامعات الايرانية.
اضافهً علي ذلک فقد تمکن اعضاء هيئة التدريس من نشر اوراقهم العلمية التي تتجاوز 300 ورقة علمية في المجلات المعترفة عالمياً و کذلک تاليف، ترجمة وتصنيف اکثر من 20 کتاباً في مجال التقنية الحيوية الزراعية.

الفصول والوحدات الدراسية:
علي الطلاب في مرحلة الماجستير اجتياز 32 وحدة دراسية تضم کلٌ من دروس الکيمياء الحيوية، قواعد الميکروبيولوجيا، مبادي علم الوراثة الجزيئي، منهجية البحث، علم الوراثة المتطورة، مبادئ التقنية الحيوية النباتية، الوراثیات الخلوية، هندسة وراثية، تکاثر مجهري وزراعة الانسجة النباتية. من الفصول الدراسية الاختيارية يمکن الاشارة الي تطبيقات الحاسب في التقنية الحيوية و تربية النبات و حلقة دراسية (سمينار). يجب ايضاً علي کل طالب أن يکمل اطروحة (6 وحدات).

فرص العمل:
أن فرص التوظيف لخريجي قسم التقنية الحيوية علي سبيل المثال لاالحصر تشمل:
الخدمة في معهد بحوث التقنية الحيوية الزراعية، المرکز الوطني لبحوث الهندسة الوراثية او المعاهد الاخري. يمکن للخريجين علي العمل کمستشار او منسّق في مجال التقنية الحيوية الزراعية أوالاشتغال کعضو هيأت التدريس في کليات الزارعة. يمکن أن يقوم خريجي هذا القسم بجمع و معرفة الاحياء المجهرية التي ترتبط بمجال الزراعة و استيداعها في بنوک الخلية. تطبيق بحوث ومشاريع في مجال المنتوجات الحيوية مثل السموم الحيوية، الاسمدة الحيوية وانتاج محاصيل ثمينة تستهلک في المواد الغذائية والصناعات الاخري يمکن تسميتها کانشطة من الممکن أن يقوم بها خريجي هذا القسم.